المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 1- سيئات أحدثتها شبكات التواصل الاجتماعي


هاجر
07-07-2015, 04:47 AM
هذه المواقع والتطبيقات التي تزدهر يوماً بعد يوم – شبكات التواصل الاجتماعي – أحدث وتحدث تغييرات كبيرة في مجتمعاتنا ، قد لا تكون هذه التغييرات واضحة أمام أعين غير المهتمين أو المتخصصين ، قد يراها البعض مجرد أدوات للتواصل والحصول على الأخبار ودورها بسيط في حياة الناس، لكن الحقيقة غير ذلك ،، فالدور الذي تلعبه هذه الشبكات كبير جداً والتغييرات التي تحدثها في المجتمعات لا يستهان به ، ونحن في هذه المقالة نحاول أن نسرد بعض هذه الآثار من خلال متابعتنا المتواضعة وتحليلاتنا الغير علمية ، فهذه الأمور يهتم بها أكثر علماء الإجتماع ويجب أن تحتل أهمية كبيرة في أبحاثهم ورسائلهم الأكاديمية.

في هذه المقالة ،، سأعرض لكم أهم 5 سيئات أو سلبيات أحدثتها شبكات التواصل الاجتماعي ، وذلك من وجهة نظري الشخصية ، وبناءً على استعمالي ومتابعتي لبعض هذه المواقع منذ أكثر من 5 سنوات ، وكذلك بناءً على اهتمامي بهذه المواقع خلال بحث الماجستير الذي أنهيته في السنوات الماضية ، وطبعاً قد تتفق معي في بعض هذه النقاط أو تختلف ، فهذا أمرٌ طبيعي ، لكن سيكون من المفيد اخي القارئ أن تشاركنا وجهة نظرك في هذه المسألة ،، وأن تسرد لنا أيضاً بعض السيئات التي قد تراها انت وتلاحظها في هذه الشبكات.

سردنا لهذه السلبيات لا يعني أن هذه الشبكات غير مفيدة ، فهنالك الكثير من الإيجابيات التي أحدثتها في مجتمعاتنا ، الأمر يتعلق باستخدام هذه الشبكات وطريقة التفاعل معها.
1) ضعف العلاقات الإنسانية

مفارقة عجبية أن تكون هذه الشبكات التي من المفترض انها أدوات لزيادة التواصل بين الناس هي نفسها أداة تؤدي إلى تضعييف العلاقات الاجتماعية والإنسانية ، ولفهم هذه المفارقة ، يجب ان نفرق اولاً بين التواصل بين الأفراد وبين العلاقات الاجتماعي بمفهوما الواسع ، فالتواصل هو وسيلة من وسائل تقوية العلاقات الاجتماعية في المجتمع ، لكن الترابط الإجتماعي مفهوم أوسع بكثير ولا يقتصر فقط على التواصل. أيضاً يجب أن نفهم التواصل بشكل جيد ،، فالتواصل الذي يتم عبر الحياة الافتراضية ليس تواصلاً مكتمل الأركان ،، يكاد يكون خالياً من المشاعر المتدفقة ، تنعدم فيه لغة العيون وتقاسيم الوجه ، التواصل الإلكتروني تواصل جاف جامد ، يكاد يناسب الروبوتات الآلية أكثر من الإنسان الذي نفخ الله فيه من روحه.

عندما ترى أحد الأصدقاء في الفيسبوك يكتب عن وفاة أحد أقربائه مثلاً ، تجد تحته سيل من الردود المتشاهبة ،، كلمتين أو ثلاث كلمات متكررة لدى أغلب المعلقين ،، وكأنه روبوت آلي يقوم بتكرار تلك الكلمات في تلك التعليقات لكن بأسماء مختلفة ، فرق كبير بين تلك التعليقات المتبلدة ، وبين صوت الإنسان المليئ بالمشاعر والإحاسيس عندما يتصل لصديقه ويعزيه ، وفرق أكبر بينه وبين تلك العيون الحزينه وتلك التعبيرات المتعطافة التي تظهر في الوجه عندما يعزي الصديق صديقه بنفسه.

إن التواصل ليس فقط بالكلمات ،، الكلمات لا تصنع تواصلاً ، الكلمات تنقل المعلومة، معلومة جافة، فهي لاتنقل الأحاسيس والمشاعر المصاحبة لتلك الكلمات ولا النظرات أو حتى تقاسيم الوجه ،، لذلك فتلك الشبكات الاجتماعية وسيلة سيئة للتواصل الإنساني ،، لكنها طبعاً قد سهلت لنا كثيراً في مجال التواصل العملي والمهني ولها إيجابيات في هذا الجانب من زوايا أخرى.

ومن أوضح الأمثلة على هذه النقطة ، حين ترى اجتماع الأهل في البيت الواحد على طاولة الطعام أو في غرفة المعيشة ، لكن في نفس الوقت ترى كل شخص منشغل مع هاتفه في الواتس اب او تويتر أو عبر شبكة اجتماعية أخرى ، تراه مهتماً بالتواصل (الجاف) مع البعيدين وإهمال التواصل الحقيقي من القريبين ، وقد لا يرد الإبن على والده في نفس المجلس إلا أذا دخل عليه في الواتس أب وأرسل له رسالة :)