المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ايات السجود وشروط تلاوتها


فارس
12-21-2016, 11:21 PM
سجود التلاوة
هو السجود الذي يكون في الصلاة دون السجود خلال الركعة، بل عند قراءة آية فيها سجود في القرآن الكريم (وهي 15 اية سجدة) ،ويكون سجدة واحدة ثم يعود المصلي لقراءة جزء بسيط من الآية واكمال الصلاة إذا كانت الاية التي بها السجود أثناء الصلاة, وله الخيار أيضاً أن يركع دون قراءة، أما إذا كانت فقط أثناء تلاوة القران فيكون السجود سجدة واحدة فقط وبدون تسليم
شروط السجود
يشترط لسجود التلاوة ما يشترط للصلاة حسب أقوال مختلف العلماء، كما بينها الامام النووي في المجموع، مع أن الشيخ ابن باز أفتى بانه لا يشترط ان يكون الساجد على طهارة
حكم السجود
حكم السجود هو مندوب اي يثاب فاعله ولا يؤثم تاركه.. وهناك كتاب قيم عن ذلك للدكتور صالح اللاحم بعنوان " سجود التلاوة وأحكامه ". الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الراجح عند جمهور العلماء أن سجود التلاوة حكمه حكم صلاة النافلة، فيشترط فيه ما يشترط فيها من طهارة حدث وخبث وستر عورة واستقبال قبلة، وإليك الأدلة على ذلك من كلام أهل العلم، قال الإمام النووي في المجموع: وحكم سجود التلاوة حكم صلاة النافلة يفتقر إلى الطهارة والستارة واستقبال القبلة لأنها صلاة في الحقيقة. وقال ابن قدامة في المغني: شرطها الطهارة واستقبال القبلة إلى آخر شروط الصلاة، وكذلك الحكم عند المالكية كما صرح به خليل في مختصره وبينه شروحه. أما فعلها في وقت النهي عن النافلة فيرجع فيه إلى الفتوى رقم: 9649، والفتوى رقم: 23443. والله أعلم. إسلام ويب ايات السجود[(إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ )سورة الاعراف( وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلَالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ)الرعد(وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ)النحل( قُلْ آَمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا)الاسراء(وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآَنُ لَا يَسْجُدُونَ )الانشقاق
وكذلك هناك اكثر من الايات
هذه التي ذكرناها الان
مايقال فيه ايضا
فالسنة أن يقول في سجود التلاوة: سجد وجهي للذي خلقه وشق سمعه وبصره بحوله وقوته. رواه الترمذي والحاكم وزاد: فتبارك الله أحسن الخالقين.

وأجاز بعض العلماء أن يقول: سبحان ربي الأعلى، أو يفعل مثلما يفعل في سائر السجود. قال الإمام النووي: ويستحب أن يقول في سجوده: سجد وجهي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره بحوله وقوته. وأن يقول: اللهم اكتب لي بها عندك أجرا واجعلها لي عندك ذخرا، وضع عني بها وزرا، واقبلها مني كما قبلتها من عبدك داود عليه السلام. ولو قال ما يقول في سجود صلاته جاز، ثم يرفع رأسه مكبرا كما يرفع من سجود الصلاة. روضة الطالبين: 1/322.