المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الهجرة والعمل في قطر


اميرة عبد الدايم
07-16-2015, 03:09 AM
السلام عليكم وبعد:


في هذه الأيام كثر الحديث حول الهجرة ومغادرة الجزائر، عندما يستيقظ الشاب الجزائري في الصباح فأول ما يفكر به هل النت موجودة أم لا، يريد أن يهرب من الروتين القاتل والمحبط جدا، الأيام نفسها بلا جديد، تفيد الدراسات إلى ان الجزائر البلد البترولي الوحيد الذي يفكر أهله في الهروب منه، وكجزائري أعيش في قطر قد كنت ذات يوم من الحالمين بالهجرة والهروب من جحيم الأحلام والاوهام التي لا تفيد شيئا، فقد كنت أقضي الساعات تلوى الساعات تائها في البحث عن أي سبيل للخروج من الواقع المرير هناك، وليكن في علمكم أن سمعة قطر الدويلة الصغيرة في العالم أكبر مرات عديدة من سمعة الجزائر البلد القارة، هذه حقيقة تعرفونها عندما تغادرون البلاد، واحمدوا الله أن لكم منتخبا قويا في كرة القدم ولولاه لما سمعت بنا دول آسيا وامريكا وحتى أروبا، والشاب خالد أشهر من بوتفليقة ومن مليون شهيد للأسف، لا احد يسمع عنا سوى في أمور اللهو حقيقة لا يجب أن ننكرها. ومن دون إطالة فقد وصلتني طلبات كثيرة من أناس لا اعرفهم من الجزائر والمغرب وتونس والدول العربية وحتى من أروبا الشرقية تصلني طلبات عبر الفيس بوك وذلك للمساعدة في دخول قطر، لكن قبل التفكير في الموضوع لماذا الخليج العربي؟؟ ولماذا قطر بالذات؟؟

قطر للأمانة فيها أمان عجيب وتنسى بأن هناك شيئا اسمه الشجار أو الإعتداء أو السطو، فخلال سنتين في الدوحة لم أر شجارا أبدا في الشارع أو اعتداءا على امرأة أو تحرش بها أمام الملأ، لا ترى ابدا أسواق فوضوية ولا شجار حول باركينغ، سيارات لا تراها إلا في الإشهارات تجدها مركونة في أماكن عامة ولا احد يلمسها، تجد الفيراري في مكانها منذ أسابيع ولم يلمسها أو !!! الرولز رويس سعرها مليون دولار مركونة إلى جانب الكرولا بسعر 15000 ريال أي 4000 دولار !! ولا عساس ولا هم يحزنون !!! كل شيء إلكتروني، ليس كل الأماكن لكن أغلب المناطق العامة، هنا القانون يطبق بدون شروط أو انتظار، تتجاوز الإشارة الحمراء تصل رسالة عبر الهاتف بقية الغرامة خلال 5 دقائق، أما ما يشاع عن العبودية في قطر فسياتي ذكره لاحقا إن شاء الله، لكن هذا الوجه الجميل الذي يتم تسويقه للعالم لابد ان هناك طرفا يدفع الثمن !!!

الجزائريون هنا في قطر ثلاثة أصناف:

صنف من الطبقة الراقية والحمد لله سمعتهم جيدة مثل العاملين في الجزيرة أو قطر للبترول وغيرها من الشركات الحكومية، واغلبهم جاء بعقود خارجية، فهؤلاء يمكن القول بأنهم طبقة ناجحة ومتميزة، أجورهم جيدة لكن المناصب التي يشتغلونها تتطلب مهارات وإمكانيات غير عادية يعني بما انهم وصلوا هناك فكن على يقين أنم الاحسن في مجالهم، وفي قطر توجد وساطة لكن ليست كوساطة الجزائر تأخذ حقوق الآخرين بهتانا وظلما وزورا، فالوساطة هنا إن لم تكن مؤهلا لا تجديك نفعا، فلا أحد يخاطر بسمعته ومنصبه.

الصنف الثاني: هم أمثالي، يعني جاؤوا إلى قطر عبر وكالات سياحية واشتروا إقامة 5 سنوات وهي في الحقيقة فيزا دخول قطر قابلة للتحويل على إقامة لمدة سنة وقابلة للتجديد كل سنة طوال المدة التي يرغ الشخص في البقاء في قطر ، وطبعا ليست مجانية بل بمقابل مادي حسب كل وكالة والرسوم التي تطلبها، فمثلا أنا دفعت 30 مليون سنتيم لشراء إقامة، وهناك من دفع اقل وهناك اكثر، سياتي لاحقا ذكر ذلك، هذا الصنف جاء بدون عقد عمل، يعني جاء يجرب حظه ويختبر إمكانياته، قد ينجح وقد لا ينجح ، لكن بفضل الله وفقوا إلى حد ما وذلك لعدة أسباب نذكرها لاحقا.




الصنف الثالث: هو الصنف السائد، صنف انهزامي يفشل عند اول عقبة، جاء على قطر وظنا منه بأنه في المطار سوف يجد القطريين ينتظرونه ليوقع عقد عمل بأجرة لم يكن يحلم بها في حياته، ونسي بأن القطري بشر مثله، هذا الصنف أنصحكم بتجنبه قدر المستطاع، وللأسف يشوهون سمعة البلد هنا، ولكن من محاسن هذه الفئة انها ترجع بسرعة من حيث جاءت وهي تسب قطر وقوانينها بعد ان وجد الحلم كابوسا لا يطاق، قطر دولة كغيرها من الدول، إذا اردت ان تنجح يجب عليك أن تصبر وتكافح وان تتأقلم مع الظروف، واغلب هذه الطبقة من الحرفيين وأصحاب المهن الحرة، او الإطارات التي لا تمتلك اللغة الإنجليزية، أو الذين تربوا في جو من الترف والرفاهية، كل واجد وظروفه... ولا أريد الحديث عن هذا النوع لأن التفكير فيه يحبط العزائم ويفسد النوايا، لكن للأسف هذا هو الواقع.



أمور يجب أن تعرفها حول قطر: http://www.djelfa.info/vb/images/smilies/mh92.gif


أولا: نظام الكفالة: http://www.djelfa.info/vb/images/smilies/sdf.gif هو النقطة السوداء في دول الخليج، والويل لمن يذهب للسعودية، أما قطر فهي أرحم قليلا، وللمعلومة فالمعارضون لقطر في تنظيم كأس العالم يتحججون بهذا النظام العبودي إلى حد كبير، لكن إن كنت تشتغل مع الشركة الكفيلة فسوف تنسى أن هناك نظام كفالة، لأن الأمور تصبح سهلة نوعا ما خاصة إذا كان المنصب محترم والعلاقة طيبة مع الكفيل، يعني العمل في شركة كبيرة أريح لك من المحلات التجارية ( هنا محل لبيع الهواتف يسمى شركة !!!! )، أما الجزائريون وأغلب العمالة الوافدة إلى قطر فتأتي عبر شركات وهمية تعمل بصفة قانونية لكن تستغل ثغرات قانونية للعمل، فعملها غير قانوني من جهة لكنه قانوني من جهة أخرى، لو رفت قضية ضد الشركة مثلا لدى منظمة الإتجار بالبشر فسترجع خائب، لأن الشركة تعمل بصفة قانونية !!!! لأنك لا تحصل على إقامة إلا بالمرور عبر إجراءات إجبارية كالفحص الطبي والبصمة الجنائية ومن ثم التوقيع على عقد العمل الموثق في وزارة العمل وهنا وقعت على بطاقة الأمان للكفيل، ولكن لهذا القانون فوائد عديدة ومحاسن، فيمكن ان تدفع للكفيل مبلغ من المال مقابل تجديد الإقامة والمكوث في قطر، وكثير من الجزائريين يستغلون ذلك للقيام بمناسك الحج والعمرة التي تكون شبه مجانية مقارنة بالجزائر (مثلا عمرة في شهر شعبان 900 ريال قطري أي 25000 دج، وهو مبلغ زهيد جدا) والموضوع طويل نتطرق إليه الحقا إن شاء الله.


ثانيا: القدرة على المنافسة في سوق العمل القطري: http://www.djelfa.info/vb/images/smilies/19.gif فتوفر المؤهل العلمي اللازم لشغل المنصب ووجود خبرة مهمة للنجاح في سوق توجد فيه 80 جنسية، فمثلا من القطاعات التي يمكن المنافسة فيها المهندسين المشتغلين في قطاع البناء بكل أنواعهم، وكذلك المشتغلين في قطاع الخدمات كالبنوك ومراكز التسوق الكبيرة ( المول Mull كما تسمى هنا ) أو الشركات الخاصة الصغيرة أو أي مؤسسات خاصة غير حكومية، أو المدارس الخاصة والحكومية على حد سواء، ومن له شهادة علمية يجب عليه مصادقة الشهادة : أولا في الجامعة أو المعهد او التكوين الذي تخرج منه ومن ثم الوزارة التابع لها، ثم وزارة الخارجية الجزائرية ثم السفارة القطرية، يعني صاحب "المعريفة الصحيحة" تأخذ الإجراءات أسبوع أما أنا فأخذت شهرين ونصف تقريبا، في الجامعة فقط شهرين ونصف، ومن ثم وزارة الخارجية يوم أو يومين كأقصى تقدير، والسفارة القطرية كذلك يوم أو يومين.


ثالثا : اللغة الإنجليزية : http://www.djelfa.info/vb/images/smilies/34.gif ليكن في علم أي شخص يرغب في الهجرة إلى قطر أن فهم اللغة الإنجليزية والتحدث بها أهم من الشهادة ذاتها، بمعنى أن الشهادة حتى ولو كنت دكتور وليس لديك لغة انجليزية فالأفضل أن تبقى في الجزائر، عشرات المهندسين والأطباء والكوادر الذين يملكون خبرات طويلة في الجزائر جاؤوا إلى قطر ورجعوا خائبين لأنهم لا يتوفرون على الحد الأدنى من اللغة الإنجليزية، إخواني نصيحة لكل من يرغب في الهجرة إلى قطر أو أي بلد آخر يجب أن تعرف اللغة السائدة في البلد، فمفتاح البلد وسبيل النجاح هو معرفة لغة البلد، ودول الخليج خاصة قطر والإمارات اللغة الإنجليزية هي لغة التعامل في كل مكان، وحتى القطريين يتعاملون بها على نطاق واسع في حياتهم اليومية.


رابعا: بالنسبة لأصحاب الحرف والمهن الحرة،: http://www.djelfa.info/vb/images/smilies/mh31.gif نصيحتي الأخوية بلادكم خير لكم، نعلم أن الأرزاق بيد الله لكن العمالة من الدول الآسيوية هنا تقوم بأشياء وبعمل يستحيل على الجزائري القيام به وكذلك تحمل ظروف العمل، ليست ظروف العمل صعبة أو طبيعة العمل، فقد تجد عملا مع السكن والنقل لكن الأجور زهيدة وساعات العمل حسب كل شركة، فالشركات الكبرى لها دوام عمل رسمي لكن الخاصة الصغيرة فابتعد عنها ما استطعت، لأنها قمة الإستغلال، قد تحصل على عمل خلال يومين من وصولك لكن كن على يقين بأنك ستتركه خلال اليوم الموالي لأنك ترى ظروف عمل لا تناسبك تماما، وعقلية الجزائري هنا لا تنفع لأن الهدوء ضروري جدا للنجاح، اما نحن وللأسف منفعلون، والعيب ليس فينا بل في البيئة التي نشأنا فيها ونمط الحياة في الجزائر، فقد نشانا على عقلية الرجلة وهي عقلية خاااااااسرة جدا جدا جدا، عقلية سلبيه توحي بسوء الفهم للطرف الآخر، وليس الموضوع هنا للمناقشة هذه الفكرة، وفوق هذا حتى أصحاب الحرف والمهن الحرة يجب أن يتوفروا على الحد الأدنى من اللغة الإنجليزية، مثلا هناك العشرات ممن كانوا يشتغلون في شركات البترول في الجزائر في التلحيم وحاولوا هنا قطر لكن لم ينجح منهم فلنقل 99% لماذا ؟؟!! لعدم التمكن من التواصل مع الآخرين.


خامسا: السكن وتكاليف المعيشة http://www.djelfa.info/vb/images/smilies/1.gif : النقطة التي تؤرق الجزائري وغيره من الأجانب في قطر هو السكن، فغرقة واحد تكلفك كأقل تقدير 2000 ريال قطر أي 60000 دج، ويمكن ان تتشارك فيها مع جزائريين أو عرب ( التوانسة والمغاربة عموما هم الأقرب إلينا) يعني القرابة في المهجر تكون حسب الدولة الجار، فالمغربي والتونسي أقرب إليك من المصري، لكن المصري يساعدك وتجد فيه الخير أكثر من عربي من دولة آسيوية، أما النقل فابعد عن سيارات الأجرة أقصى ما يمكن، فهي إن كنت جديدا او بطالا تعتبر عالية، وهناك شركة وحيدة تحتكر النقل بالحافلات "كروة" وتعتبر رخيصة مقارنة بالسيارات، لكنها قليلة، أما سيارات الأجرة فهناك أكثر من شركة خاصة منها "كروة" وهي الأفضل والارخص مقارنة بسيارات "ليموزين" ( ليست الليموزين المعروفة )، فثلا إن كنت تشتغل وليس لديك سيارة قد تتعاقد مع طاكسي خاص "فرود" تكلفك بين 500 ريال إلى 1200 ريال شهريا، أما الحافلات فيجب ان تكون قريبا من محطة الحافلات الرئيسية والوحيدة في قطر، ( محطة نقل المسافرين "بالميلية" اكبر قليلا، لكن من حيث التنظيم لا مجال للمقارنة)، تكلفك 150- 200 ريال للشهر، وهي تكلفة زهيدة وممتازة، وغن كنت بطالا فأنصحك بعدم الخروج من البيت إلا للضرورة والمشي أحسن لك، أما الاكل والشرب فحسب نمطك في العيش فقط تكون 300 ريال فقط إن كنت تطبخ في البيت مع جماعة، وقد تصل 1500 ريال إذا كنت تأكل في المطاعم، أما إذا قصدت "كتارا" أو "اللؤلؤة" فالمطاعم هناك أدخلوا النت وشوفوا الأسعار في المطاعم للوجبة الواحدة، وهناك تكاليف أخرى لا يتسع الوقت لذكرها.


عموما هذه نقاط مهمة ونبذة قصيرة حول قطر وإن شاء الله سأجيب على تساؤلات الإخوة قدر المستطاع لأن المثل يقول: " ليس المخبر كالمعاين" .....

إقرأ الموضوع من أوله لآخره فقد أجبنا على كل ما ترغب في معرفته، وادعمنا فقط بالدعاء لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين والمسلمات.

والله الموفق.