أهلًا و سهلًا بكـ يشرفنا تسجيلك و مشاركتك معنا .

 

 



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-21-2016, 10:21 PM
فارس فارس غير متواجد حالياً
خبير
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 37,047
افتراضي نوبة حنين




حقاً أجهل المَغزى مِن ملاحقة تفاصيلكِ لي رُغماً عني ,
والله رغماً عني !

أنا أحاول بشدةٍ أن أتجنب نوبات الحنين , أحترس كثيراً من التعثر بمطبات الذكريات أن تعترضَ سيرَ يومي
لكن وبكل سذاجةٍ وَ حماقة , تأتي تفاصيلك , أشياؤك , صوركْ , حتى رائحة عطرك
لتطاردني أينما ذهبت

آلمني جداً هذا الصباح مَا حصل , استيقظتُ ولم أفكر بكَ أُقسم لكَ لم أفكر بك
نهضتُ من فراشي , تناولت فطوري , إخترت ملابسي وَ خرجت !
كنتُ أفكرُ بإنشغالٍ بِموضوعٍ يخص عَملي و كنتُ متأخرة فزاد على تفكيري أن أصل بسرعةٍ
وأنت لم تأتي على ذاكرتي مطلقاً
وحينما استقليت " تكسي " وَ ما إن جلستُ وأعلمتُ السائق بالعنوانِ , قام السائقُ برفع صوت المُسجل
ليترك الحرية لفيروز ولصوتها أن يهشمانِ أفكاري , يبعثران هدوء نبضي
.... بعدك على بالي ياحلو يا مغرور ... ....
مرء الصيف بمواعيدو ........

كان صوتهَا يتقطعْ أحاول طردهُ بقوة , حاولت مُراقبة الطرقات مِن النافذة , حاولتُ التفكير بأي شيءٍ سِوى تلك الكلماتِ التي كانت تخرجُ من المسجل لتستقرَ في قلبي وَ تُبعثر نبضه !
و قررتْ أن أتصل بأي من صديقاتي أحادثها طوال الطريق لأنسى لأهدء ضجيج نبضي
كانت أصابعي ترتجفْ , و عيناي تَغشوهُما دموعي !
طلبت رقم صديقتي و انتظرتُ أن تُجيب
_ألو
_ ..... !!
_ ألو , ألوو
_ صباح الخير
_ صباح النور
_ أنا أسفة طلبت رقمكَ بالخَطأ !
_ لا مشكلة , حسناً ...
_ وداعاً
_ جميلة الأغنية التي تسمعينَها !
_ عفواً
_ بعدك على بالي , فيروز .. أغنية جميلة
_ لم أنتبه للأغنية , نَعم صحيح جميلة فيروز
_ لا هذه الأغنية بالتحديد جميلة جداً
_ ....
_ حَسناً لن أطيل عليكِ أكثر , وداعاً
_ وداعاً .

حذَفتُ رقمكَ !
لا حَاجةَ لي بهدايا الحنينِ أن تزداد واحدة , أيُّ جنونٍ أن أختار رقمك دون ألف رقم , كيف أتصلت بك كيفَ لم أنتبه كيف !....
وصلتُ إلى عملي , ومازال قراري أن أتحدى الحنينَ إليك , سأنجح سأنساكَ ...
أرددها وأنا أسير , التقيتُ بأحد زملائي
_ صباحكِ سعيد كيفَ أنت !؟
_ أهلاً ....
( أووووه نطقتُ إسمكَ ! حييتهُ بإسمكَ ......)

صفعاتُ الحنين تتوالى , مُتعبة ... !
مَا السبيلُ لطردكَ من حياتي , كيفَ لي أن أطردَ شبح تفاصيلكَ , باتَ يؤلمني ضعفي أمام ذكرياتك
قويةٌ أنا بما فيه الكفايةْ , لأرجحَ كفّة عقلي على كفة قلبي لكن الحنين أقوى مِني !
لم أربح أمامه ولا جَولةْ !
أيُّ عذابٍ هو هَذا !...

دخلتُ مكتبي , طردتُ كل شيءٍ من رأسي و بدأت أبحثُ في جهازي المحمول عن مستندٍ أحتاجهُ ...
وَ في أحد الملفاتِ وجدتُ صورةً لنا !....
لم أحذفها , نسيُتها سهواً لدي ... صدقني بدأت أضحكْ , ضحكتُ حدَ الإختناق بملامحكِ ....
وَ إستسلمتُ وَ رفعتُ الراية البيضاء أمام خصمي الأحمق الحنين !..
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:15 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.