أهلًا و سهلًا بكـ يشرفنا تسجيلك و مشاركتك معنا .

 

 



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-07-2015, 06:49 AM
هاجر هاجر غير متواجد حالياً
خبير
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 6,286
افتراضي أثر مواقع التواصل الاجتماعي على المجتمع الفلسطيني:

أثر مواقع التواصل الاجتماعي على المجتمع الفلسطيني:

وبالحديث عن أثر مواقع التواصل الاجتماعي على واقع المجتمع الفلسطيني فإن من الواضح أن الحالة في فلسطين تختلف عن غيرها من السياقات العربية، ففي الوقت الذي تتحدد فيه عناوين التناقض في الدول العربية بين الشعوب وأنظمة مستبدة، وبالتالي فإن مطالب الشباب العربي تتركز على الحريات والعدالة، وما يحتويه هذان العنوانان من مطالب اجتماعية واقتصادية، وقبل كل ذلك سياسية بضرورة المشاركة والديمقراطية.


أما الحالة في فلسطين فإنها تتسم بنوع من التعقيد فهناك حالة الانقسام السياسي وقصور الأداء في بعض المؤسسات الحكومية واستراتيجيات مقاومة الاحتلال، إلا أن المشترك في الحالتين أن هناك أغلبية مهمشة ومستبعدة عن صنع القرار المتصل بحياتها، ومن هنا فإن الحراك الفلسطيني الشبابي يحاول إعادة القرار إلى قواعده الشعبية في كل الشأن الفلسطيني، ويؤكد المحلل السياسي هاني المصري على فكرة أن الشباب هم أساس التغيير والشبكات كأحد وسائل هذا التغيير، إذ قال ليس الشبكات وإنما الشباب الذين يستخدمون وسائل الاتصال الجماعي قادرين بسهولة الاتصال والتنظيم بأن يلعبوا دورًا كبيرًا لا يستطيع أن يمنعه أو يعرقله أي طرف مستلهمين ما حدث بمصر وتونس وغيرها من البلدان العربية، ومن التجربة الفلسطينية نفسها والتي تدل على حجم المجموعات التي تستخدم الفيس بوك وغيرها، حيث أن هناك زخم غير مسبوق حوالي 260 مجموعة وبعضها يضم أكثر من 100 ألف وبعضها يضم الآلاف وهذا يبشر بالخير.


وحسب بيانات الاستطلاع فإن غالبية الشباب (60%) يستخدمون شبكات التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك، ويرى د. نادر سعيد أن نسبة استخدام شبكات التواصل الاجتماعي ممكن أن تكون أعلى لدى الشباب الفلسطيني ح
سب بيانات مسح أجراه إذ يقول " كل الدراسات في المنطقة العربية تشير إلى أن أغلبية الشباب تستخدم المواقع الاجتماعية وخصوصًا فيس بوك، وأعتقد أن نسبة استخدام الفيس بوك من قبل الشباب في فلسطين حسب ما تشير دراستنا في مركز أوراد تصل إلى 75% بين الشباب من الفئة العمرية 15-35 سنة تستخدم شبكات التواصل الاجتماعي".


وأيًا كانت نسبة الاستخدام الفعلية فمن الواضح أن هناك ارتفاعًا في معدلات استخدام شبكات التواصل الاجتماعي بين الشباب الفلسطيني.


وبالرغم من تنوع أنماط استخدام شبكات التواصل الاجتماعي، إلا أن تأثيرات ما جرى في التجربتين التونسية والمصرية قد أدى لزيادة اهتمام الشباب في مواقع التواصل الاجتماعي، يقول د. نادر سعيد "من المؤكد أن الثورات العربية خصوصًا في مصر وتونس أعطت الشباب الدافعية الأكبر بأن يمارسون استخدامات إضافية ويحدثون استخدامات إضافية من واقع الفضول أولًا ومن واقع الاهتمام بأنهم جزء من الوطن العربي وجزء من الإحساس بأنه أصبح لديهم قوة أكبر، وبالتالي الشباب من خلال هذه الآلية يرون أنه لديهم فرصة للتدخل وللدعوة لإحداث تغييرات معينة في المجتمع الفلسطيني".


وفي النهاية نؤكد على حق كل إنسان في حرية التعبير والرأي وهو حق أساسي من الحقوق المدنية والسياسية مرتبط بقوانين وأنظمة كل دولة.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:41 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.